About: Silent Spring

An Entity of Type: book, from Named Graph: http://dbpedia.org, within Data Space: dbpedia.org

Silent Spring is an environmental science book by Rachel Carson. Published on September 27, 1962, the book documented the environmental harm caused by the indiscriminate use of pesticides. Carson accused the chemical industry of spreading disinformation, and public officials of accepting the industry's marketing claims unquestioningly. In 2006, Silent Spring was named one of the 25 greatest science books of all time by the editors of Discover magazine.

Property Value
dbo:abstract
  • Silent Spring (títol original en anglès que es podria traduir com a Primavera silenciosa) és un llibre de Rachel Carson publicat el 27 de setembre de 1962, que advertia dels efectes perjudicials dels pesticides en el medi ambient, especialment en els ocells, per això el títol, i en culpava la indústria química. Molts científics el van qualificar de fantasiós. Quan el llibre es va publicar, Rachel Carson ja era una coneguda autora de llibres d'història natural però no s'havia mostrat com a crítica social. El New York Times va escollir aquesta obra com Llibre del mes. L'autora també va acusar la indústria química de desinformar. El llibre argumenta que l'aplicació incontrolada de plaguicides és perillosa i pot matar no només els ocells sinó també els humans. El títol del llibre fa referència a la mort d'ocells cantaires i està inspirat en un poema de John Keats, "La Belle Dame sans Merci". Els antecedents del llibre es troben en una carta que una amiga de Carson, Olga Owens, el gener de 1958 va escriure al diari , descrivint la mort de nombrosos ocells al voltant de la seva finca per efecte del DDT amb què es van ruixar els mosquits, Carson en va rebre una còpia. Una continuació del llibre, Beyond Silent Spring, va aparèixer el 1996 a càrrec de H.F. van Emden i . (ca)
  • Der stumme Frühling (englischer Titel: Silent Spring) ist ein 1962 erschienenes Sachbuch der Biologin Rachel Carson und gilt als ihr wichtigstes Werk. Der stumme Frühling wird häufig als Ausgangspunkt der weltweiten Umweltbewegung und als eines der einflussreichsten Bücher des 20. Jahrhunderts bezeichnet. Rachel Carson wurde im Jahre 1980 postum mit der Presidential Medal of Freedom, der höchsten zivilen Auszeichnung der USA, ausgezeichnet. Rachel Carson schrieb dieses Buch, nachdem sie sich bereits als Sachbuchautorin etabliert und für ihre vorherigen drei Bücher zahlreiche Preise, darunter den US-amerikanischen National Book Award und die John-Burroughs-Medaille, erhalten hatte. Silent Spring schrieb sie zu einem Zeitpunkt, in dem sie privat stark belastet war. Sie hatte den Sohn ihrer früh verstorbenen Nichte adoptiert und musste sich als Alleinerziehende um ein Kleinkind kümmern. Bei ihr selber war zudem Krebs diagnostiziert worden. Sie war zwischen 1959 und 1960 zeitweilig so krank, dass sie nicht an dem Buch arbeiten konnte. Das Buch löste in den USA eine heftige politische Debatte aus und führte letztlich zum späteren DDT-Verbot. (de)
  • Silent Spring (v češtině Mlčící jaro nebo Tiché jaro) je kniha americké bioložky a spisovatelky Rachel Carsonové, která byla poprvé vydána v roce 1962 nakladatelstvím Houghton Mifflin, Kniha je považována za jednu z nejdůležitějších v oblastí literatury faktu ve 20. století a za jeden impulsů ke vzniku hnutí pro ochranu životního prostředí. Carsonová knihu napsala na základě podkladů řady biologů, entomologů, toxikologů a upozornila na rizika nebezpečných chemických látek jako DDT, toxafen nebo dieldrin. Kniha vedla k rozvoji environmentálního hnutí a také k zákazu užití DDT v zemědělství ve většině zemí, díky Stockholmské úmluvě, která připouští jeho užití jen na potlačování malárie. Tím se mj. zpomalil vývoj rezistence komárů vůči tomuto insekticidu, takže je na většině míst postižených malárií stále účinný pro hubení přenašečů malárie v interiérech. Sir David Attenborough knihu označil za takovou, která proměnila vědecký svět nejvýznamněji po Darwinově knize O původu druhů. Autorka byla posmrtně oceněna mj. nejvyšším civilním vyznamenáním USA, Prezidentskou medailí svobody udělenou r. 1980. (cs)
  • الربيع الصامت (بالإنجليزية: Silent Spring)‏ كتاب يُعتبر أثر كلاسيكي في مجاله، يعتبره أرباب الاختصاص من الكتب التي غيرت مجرى التاريخ. تنتمي مؤلفة هذا الكتاب راشيل كارسون إلى نفر من العلماء الواقعيين والمدربين أحسن تدريب في حقل اختصاصهم. وفضلاً عن ذلك، فهي تمتلك بصيرة الشاعر وحسّه المرهف. في هذا الكتاب استجابت كارسون لنداء الطبيعة بمسحة عاطفية، فكان له أصداؤه في حمل الحكومات على إحداث تغيرات جذرية في سياستها تجاه البيئة. لقد لعبت كارسون دوراً هاماً وحاسماً من خلال كتابها هذا في إطلاق حركة حماية البيئة والحفاظ عليها من التلوث والاندثار. لم يقتصر الأمر على حركات أنصار البيئة فحسب، بل تعدى ذلك كله إلى قيام علم البيئة Ecology أو التبيؤ، حتى صار موضوع البيئة وحمايتها ودراستها والاهتمام بها يؤلف جزءاً من الذخيرة اللغوية لدى كل فرد من الناس. (كم أخاف أن يأتي الربيع القادم صامتاً بلا طيور تغرد في الغابة، وتعج الصحراء بالجراد ويتشوه منظر النجوم والقمر) راشيل كارسون هل سيكون هناك ربيع صامت جديد مثل ربيع عالمة الأحياء راشيل كارسون وهو الربيع الأسود الذي حذرت منه في كتابها؟ «الربيع الصامت» كتاب مشهور للعالمة راشيل كارسون من خلاله رجّحت الكاتبة ان الغابات سوف تدمر وتقتل طيورها وتقتلع أشجارها وستزيد حموضة المياه إلى مائة ضعف قبل العصر الصناعي. واجهت راشيل أشد التحديات والتشنيع لتوقعاتها البيئية، ولثورتها على المبيدات الكيماوية وتوفيت بعد عامين فقط من صدور كتابها وهي بعد في السابعة والخمسين. كتبت راشيل كارسن كتابها الشهير «الربيع الصامت»، وهو أول صافرة إنذار صارخة تقول ما معناه أيها الإنسان المهبول استيقظ من سباتك لأن الأرض في خطر ويوم الحشرآت، لأننا سنشهد سنين بلا ربيع لا تصدح فيها البلابل والعصافير ولا نسمع تغاريدها العذبة لأنها مقضي عليها بالموت. كتاب «الربيع الصامت» نشر في عام 1962 ولم يوقظ الإنسان من سباته إلا في وقت متأخر، ومع ذلك فانه مايزال يعاني النعاس والخمول في حل مشكلة الأرض المريضة بمرض الرعاش والجنون، ولا من دواء ولا من علاج للارض، حتى تحدث المعجزة في وقت انتهت فيه المعجزات الإلهية وحلت فيه المعجزات التكنولوجية، وما لدينا الآن من تكنولوجيات يقوم على تكنولوجيات الهدم كالقنابل النووية، طائرات لاترى بالعين صواريخ عابرات القارات أو دائرات في الفضاء واصلات القمر والنجوم مسابقات الضوء والصوت، غواصات دقيقات رائدات انابيب الدم في الإنسان كاشفات عما في الجسم من دقائق لاتقوى عيون الإنسان على التوصل لها، كل هذه تقنيات ستقلب الأرض رأسا على عقب. (الربيع الصامت) ليس قصة للاستئناس في قرائتها والإنسان مستلق على الأريكة الوثيرة، وليست من كتب الخيال والقصص العلمية، إنه كتاب ثقة منذر ومنبه استقبلته حركات انصار البيئة في كل مكان في العالم بفرح. لكن في زمن كان العالم فيه نائما حيث لم تكن هناك في القواميس مفردات كالتلوث أو البيئة بمدلولاتها الحالية، كانت البيئة غير منظورة للناس، حتى جاء الطوفان الذي نشاهد بداياته الآن، البحار تنقلب في ربع دائرة الأرض، العواصف تتكاثر وتزداد عنفا، الأمطار تتساقط في مكان وتشح في امكنة أخرى كل هذه علامات نهاية العالم. راشيل كارسن التي كتبت «الربيع الصامت» كانت كاتبة واسعة المعرفة في التاريخ الطبيعي في مملكة الحيوان والنبات، وكانت في ذات الوقت ناقدة اجتماعية، وقد تولت نشر كتابها منشورات «نادي كتاب الشهر» وقد زكاه من محكمة العدل العليا واستمرت جريدة النيويورك تايمس لعدة أسابيع تنشر عنه على أنه من أكثر الكتب مبيعا مما أثار اهتمام العالم لأول مرة في قضايا استخدام المبيدات الحشرية ومسألة التلوث والانتباه إلى البيئة. كتاب «الربيع الصامت» كان له الأثر في منع استخدام الـ (دي دي تي) في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد أكد الكتاب على التأثير السيء خاصة على بيئة الطيور إذ تجعل قشرة البيوض عندهم رقيقة مما يسبب لها مشاكلا في التكاثر، وفي (الربيع الصامت) شنت راشيل كارسن حملة اتهام الصناعة الكيمياوية بنشرها معلومات ضالة للجمهور والدوائر الحكومية التي تستسلم للاعلائات التي تنشرها الشركات الخاصة بالمبيدات. «الربيع الصامت» كان أكبر منبه للعالم النائم واعتبر الخامس بين قائمة أحسن الكتب اللاقصصية المائة التي صدرت في القرن العشرين. واعتبرته مجلة ديسكوفري في المقام الخامس والعشرين من بين أحسن الكتب لكل الدهور. علق أستاذ التاريخ «غاري كرول» قائلا (راشيل كارسن في كتابها الربيع الصامت لعبت دورا كبيرا في مسألة البيئة لأنها عرضة للدمار في محاولات تكنولوجية ُمَهندسة لتدمير البيئة) وقالت مجلة تايم في عام 1999 بعد سنة من صدور الكتاب (ورغم الحملة القذرة التي شنت على راشيل كارسن أصبح العالم أكثر تأييدا لها، وكانوا يريدون منع العلماء الشجعان من جعل القضية مسألة علاقات جماهيرية، لكن مع هذا أصبح الناسا أكثر اهتماما ومشاركة). كان نجاح راشيل كارسن في أنها كشفت بوضوح بأنها لاتود منع المبيدات الحشرية أو سحبها كليا بل استخدامها بعناية ومسؤولية والتنبه إلى خطورة استخدام المبيدات على البيئة الحياتية بكاملها. صدر كتاب «الربيع الصامت» في عام 1962 ولقي معارضة شديدة وقالت «مجلة تايم» في عام 1999 أنه إثر صدور «الربيع الصامت» لقي الكثير من المعارضة القذرة، إذ تلقت راشيل كارسن الكثير من التهديدات بالاغتيال ووصفتها الجبهة المعارضة بـ (المرأة المستهترة) غير المؤهلة لكتابة مثل هذا الكتاب. أما الهجوم الأكبر على راشيل كارسن فقد كان من الشركات الكيماوية العملاقة في أميركا كـ والسياناميد وهي الشركات العملاقة المسيطرة على إنتاج المبيدات الكيمياوية وكانت تساندهم وزارة الزراعة الأمريكية والصحافة التي كانت تتلقى الإعلانات، وهي الدخل الكبير للصحف. وفي الستينات علق «روبرت ستيف» الكيمياوي الحياتي والناطق باسم الصناعات الكيمياوية قائلا (إذا ما اتبع الإنسان خطى راشيل كارسن فإنه سيعود إلى العصور المظلمة فتعود الحشرات والأمراض لترث الأرض). بقيت الهجمات قائمة على كتاب «الربيع الصامت» من قبل الصناعات والمؤسسات الزراعية، وفي عام 2005 قام سياسي بريطاني بهجمة واسعة قائلا ان كارسن تنذرنا بخطر دون أن تعى الحقائق. كل هذا الذي حدث نحو كارسون ولم يعوا بأن المقاومة التي أحدثتها الحشرات بسبب استمرار استخدام المبيدات في محاولة ابادتها، قد أفشلت الكثير من البرامج الصحية. وفي عام 2002 وفي وقت متأخر نشرت (مجلة ريزن) بحثا للاقتصادي (رونالد بيلي) محتفلا بمرور 40 عاما على صدور كتاب (الربيع الصامت) لحث المؤسسات الصناعية للأخذ به معتبرا الكتاب مزيجا من الإرث. كتاب «الربيع الصامت» يشير إلى المشاكل التي يحدثها الـ (دي دي تي) على الحياة البرية وأثر الكيمياويات المركبة على صحة الإنسان، المشكلة التي لم يعها العالم الا بعد أربعة عقود من الزمن دون أن يتصوروا المخاطر الآتية. في حين ان الكتاب تكهن مشيرا ان ضعوا حدا لاستخدام المبيدات لانه سيؤدي إلى فناء الحيوانات وخاصة الطيور وأكثر من ذلك الإنسان. كتاب «الربيع الصامت» حث الشاعر جون كيتس إلى القول في قصيدة (الجرس يحث على الرحمة)، (الأرض تدهورت في البحيرة وليس هناك من أغاريد الطيور). في مقال لمجلة تايم الأمريكية الشهيرة وفي عدد خاص قبيل حلول القرن الحادي والعشرين، القرن الذي وصفته قبل مجيئه بـ (قرن القصص العلمية الخيالية) وصفت راشيل كارسن بأنها امرأة جريئة وكتاب (الربيع الصامت) جريئ وأضافت تقول عنها، كانت فتاة خجولة بشعر جعد، بدأت الكتابة منذ عهدها بالمراهقة ثم نظمت الشعر في مجلة المدرسة وفي الثانوية وفي وقت مبكرة من شبابها بدأت (تتحسس العجب) في موضوع علوم الحياة. في عام 1929 حصلت على الماجستير في علم الحيوان إلا أن ظروفها العائلية منعتها من الحصول على الدكترة. ثم بدأت تدريس علم الحيوان في جامعة ماريلاند ولكنها استمرت صيفا في الدراسة في مختبر لعلوم الحياة البحرية وكانت آنذاك في ربيع العشرين من حياتها ولقد أثارها العجب عما في البحار من غموض حياتي، وفي عهد الراديو بدأت راشيل كارسن في عام 1935 الكتابة للراديو الخاص بالمكتب القديم للأسماك، وبعدها أصبحت تعمل طيلة يومها في مواضيع الأحياء المائية على رغم ضآلة الراتب الذي كانت تتلقاه. وعلى الرغم من كونها لم تنشر قصائدها الشعرية، إلا أن شعرها يعتبر كنزا آخرا من مخلفاتها. ومما نشر لها من كتب وهو كتاب لم يثر الاهتمام في حينه ولكن في عام 1946 رقيت راشيل إلى رئيسة تحرير (منشورات). وبعد عصر الـ (دي دي تي) حلت مبيدات أخرى أكثر سمية وفعلا وهي (الدايالدرين والباراثون والمالاثيون) وبيعت في الأسواق التجارية بحرية مطلقة فعلقت راشيل كارسن تقول (كلما تعلمت ما يخص هذه المبيدات، كلما ازددت رعبا، وأجد في الوقت مجالا لكتاب عما اكتشفته، إنني كامرأة تعمل في الطبيعة مهددة بالخطر ولا أستطيع إلا القول بأنني سافعل شيئا مهما). ومع ذلك فلم تهتم الصحف بما نطقت به راشيل كارسون وفي 1957 حدث أن أبيدت حيوانات اثر استخدام هذه السموم ومنها مادة (الأمينوتريازول) الخاصة في رش ثمرة الكرامبيري فبدأت صيحات أخرى، فمنعت دائرة الوراعة الأمريكية من رش هذه الثمرة بالمادة. بعد أن قلت أغاريد الطيور في الغابات والمسطحات المائية. راشيل كارسون في كتابها «الربيع الصامت» الذي نشرته في عام 1962 في بدايته لم يثر صدى كبيرا إلا بين مجتمعات ضيقة، لكنه لقي حملات مسعورة من المؤسسات التي تنتج المبيدات الحشرية وهي شركات تمتلك البلايين من الدولارات وكانت الدوائر الزراعية الحكومية آنذاك في حيرة من أمرها لأن الكتاب لم يكن إلا رأي امراة متخصصة محتملا الخطأ والصواب، فكانت في صف تلك الشركات، حتى الصحف الأمريكية والمجلات وقفت مع الصف المعادي ومن جملتها مجلة (تايم) الأسبوعية الشهيرة التي يقرأها الملايين من الأمريكيين والعالم، كان الموقف رافضا للكتاب، وكانت المؤسسات المنتجة للمبيدات ترى راشيل كارسون في كتابها (الربيع الصامت) قنبلة مهددة لأرباحهم الهائلة فجن جنونا فلم تكتف بالتحريض ضد الكتاب مجندة الكثير من الاختصاصيين لتسفيه الكتاب، ولم تكتف بهذا بل راحت تكيل لها السب والكلمات المهينه حتى أنها تعرضت للاغتيال ولكن رغم ذلك فان كتاب (الربيع الصامت) بقي صامدا في وجوههم ومن ناحية أخرى خلق وعيا عارما وثورة في النظر إلى البيئة لم يرها العالم من قبل، ولا يزال سعيرها قائما ولو في وقت متأخر. إن عام 2007 هو العام المائوي لولادة راشيل كارسون وإذ فشلت في الفترة الأولى في دفع آرائها وتوصياتها ونالت الاهانات منها إلا أن كتابها (الربيع الصامت) بقي الكتاب الصارخ في وجه الإنسان النائم على مافعله من خطايا تجاه نفسه وأمه الأرض. كانت اليقظة الأولى للحكومات عندما عقدوا الذي لم يعمل الا قليلا، إلا أن الأمر تطور الآن فان كافة الحكومات تيقظت وهي ترى أنهارا تجف وبحارا تتفجر وثلاجات في القطب تذوب والضباب والدخان يعمي العيون والمياه والهواء يتسمم. انها صحوة إلا أنها كما يقولون (كل ما حدث الآن قليل جدا ومتأخر جدا) لان بيئة الأرض قد اصابتها السرطانات وهي الآن تموت موتا بطيئا. أتذكر سنوات الخمسينات يوم كانت المبيدات الحشرية في أعلى مجدها باعتبارها من أسلم المواد المستخدمة للتخلص من بلاء الحشرات وللحفاظ على الغذاء. في العراق وقبل عهد الـ (دي دي تي) كنا نتخلص من الذباب والبعوض الناقل للملاريا في البصرة باستخدام (الامشي) وهي مادة كانت تنتجها شركة النفط الإنكليزية في العراق ((BP وكنا نرش (الامشي) بمضخات يدوية في الغرف والمطابخ، ثم حل الـ (دي دي تي) في الخمسينات فأحدث فرحة ما بعدها فرحة فاستخدم في الزراعة على نطاق واسع وكان الناس يرونه المادة المسالمة والسليمة. بدأت في استخدامه في حديقة بيتي في بغداد لأكثر من عشرين عاما، وكان ذلك من أسوأ السيئات التي قمنا بها، وكنا نستخدم الـ (دي دي تي) في المطابخ نلاحق به الذباب، والقدور على الطباخ تغلي مكشوفة الغطاء فأخذت مادة الـ (دي دي تي) تجتاح أجسامنا فمات منها من مات ببلاهة ولا تزال تسبب لنا العلل. في النصف الثاني من القرن العشرين أصيب الإنسان بداء الزهو من خلال الإنجازات التكنولوجية التي حصل عليها، الكومبيوترات، التلفونات القافزة، التلفزيونات غدت رقيقة بالتعريف العالي، أجهزة من المسارقات التي تقطع الجسم إلى شرائح التي تسهل قرائة الأمراض، رحلات إلى الفضاء واشياء أخرى لاتعد ولاتحصى، بيد أن الزهو كشف عن أن الماء الذي نشربه ملوث بالمعادن والاسبستات والمكروبات والهواء الذي نستنشقه ملوث بالعوالق المنبعثة من المداخن ومخارج السيارات، القنابل العنقودية، النفايات النووية، نفايات الصناعة التي رميت في البحار والمحيطات. أما الغذاء الذي نأكلة نحن أبناء هذا العصر الحديث المتقدم فهو غذاء محمل بالكيمياويات المسرطنة. الإنسان في عصر فوق الحداثة أصبح يتنفس هواء ملوثا ويشرب ماء ملوثا وطعاما ملوثا فهل من سفينة نوح تنقذنا من هذا الطوفان. (ar)
  • Silenta Printempo (Silent Spring) estas faklibro kaj plej grava, konata libro de biologo Rachel Carson, aperinta en 1962. Oni ofte nomas la libron elirpunkto de la usona mediprotekta movado. Rachel Carson estis distingita en 1980 – postmorte – per , plej altranga distingo por civiluloj, en Usono. Rachel Carson verkis la libron, post kiam ŝi jam debutis kiel fakverkistino kaj ricevis premiojn de kaj . Ŝi verkis Silentan Printempon, kiam ŝi estis tre okupita en la privata sfero. Ŝi adoptis filon de sia junmortita nevino. Ŝi devis – kiel solulo – zorgi ankaŭ pri la infano, dum oni diagnozis ĉe ŝi kanceron. Ŝi estis inter 1959 kaj 1960 tiel malsana, ke ŝi ne povis daŭrigi la libron. La libro kaŭzis en Usono politikan debaton kaj kondukis al posta malpermeso de DDT. (eo)
  • Primavera silenciosa (Silent Spring en inglés) es un libro de Rachel Carson publicado el 27 de septiembre de 1962 que advertía de los efectos perjudiciales de los pesticidas en el medio ambiente —especialmente en las aves— y culpaba a la industria química de la creciente contaminación.​ Algunos científicos lo calificaron de fantasioso,​ pero para muchas personas se trata del primer libro divulgativo sobre impacto ambiental y se ha convertido en un clásico de la concienciación ecológica.​ Se considera que Primavera Silenciosa inspiró la movilización ecologista que consiguió que el Departamento de Agricultura revisara su política sobre pesticidas,​ que el DDT fuera prohibido por la legislación de los Estados Unidos.​ y sentó las bases para la creación de la Agencia de Protección Ambiental de los Estados Unidos (EPA).​ En 2006, Primavera silenciosa fue considerado uno de los 25 libros de divulgación científica más influyentes de todos los tiempos por los editores de .​ En 2015 se lo consideró como uno de los 20 libros más influyentes.​ (es)
  • Printemps silencieux (Silent Spring) est un livre écrit par la biologiste Rachel Carson et publié aux États-Unis par Houghton Mifflin en septembre 1962. Ce livre est connu pour avoir contribué à lancer le mouvement écologiste dans le monde occidental. Quand Printemps silencieux fut publié, Rachel Carson était déjà connue pour ses écrits sur l'histoire naturelle, mais n'était pas encore connue pour son rôle de critique sociale. Le livre, dont de larges extraits parurent dans quatre numéros consécutifs spéciaux du New Yorker intitulés Printemps silencieux, fut un succès (surtout après sa sélection au « (en) » et le soutien du Juge de la Cour Suprême William O. Douglas). Il resta dans la liste des bestsellers du New York Times pendant plusieurs semaines et provoqua une prise de conscience par le public des problèmes liés aux pesticides et à la pollution de l'environnement. Printemps silencieux contribua à l'interdiction du pesticide DDT ou dichlorodiphényltrichloroéthane aux États-Unis en 1972. L'ouvrage traitait des effets négatifs des pesticides sur l'environnement, et plus particulièrement sur les oiseaux. Rachel Carson déclarait que le DDT s'avérait être la cause de coquilles d'œufs plus fines chez les oiseaux, et occasionnait une hausse de la mortalité ainsi que des problèmes de reproduction. Elle accusait également l'industrie chimique de pratiquer la désinformation, et les autorités publiques de répondre aux attentes de l'industrie chimique sans se poser de questions. Printemps silencieux apparaît dans de nombreux classements des meilleurs œuvres littéraires hors-fiction du XXe siècle. Il est classé 5e dans la liste Modern Library des meilleurs écrits non romanesques du XXe siècle ; et 78e dans le classement de la revue conservatrice National Review. Plus récemment, Printemps silencieux fut déclaré comme faisant partie des 25 plus grands ouvrages de tous les temps par l'éditeur du Discover Magazine. Une suite lui fut donnée dans Beyond Silent Spring, un ouvrage coécrit par (en) et David Peakall et publié en 1986. (fr)
  • Silent Spring is an environmental science book by Rachel Carson. Published on September 27, 1962, the book documented the environmental harm caused by the indiscriminate use of pesticides. Carson accused the chemical industry of spreading disinformation, and public officials of accepting the industry's marketing claims unquestioningly. In the late 1950s, Carson began to work on environmental conservation, especially environmental problems that she believed were caused by synthetic pesticides. The result of her research was Silent Spring, which brought environmental concerns to the American public. The book was met with fierce opposition by chemical companies, but it swayed public opinion and led to a reversal in U.S. pesticide policy, a nationwide ban on DDT for agricultural uses, and an environmental movement that led to the creation of the U.S. Environmental Protection Agency. In 2006, Silent Spring was named one of the 25 greatest science books of all time by the editors of Discover magazine. (en)
  • Primavera silenziosa (titolo originale: Silent Spring) è un libro scritto da Rachel Carson e pubblicato nel settembre del 1962. (it)
  • 『沈黙の春』(ちんもくのはる、Silent Spring, ISBN 978-4102074015)は、1962年に出版されたレイチェル・カーソンの著書。DDTを始めとする殺虫剤や農薬などの化学物質の危険性を訴えた作品。タイトルの沈黙の春とは、鳥達が鳴かなくなって生き物の出す物音の無い春という冒頭の状況を表している。 発売から半年で50万部売れ、特にBook of the Month Clubや、ニューヨーク・タイムズのベストセラー・リストに選ばれてからは更に売れるようになった。 1964年に新潮社から初めて日本語に訳された際の題名は、『生と死の妙薬-自然均衡の破壊者〈科学薬品〉』(せいとしのみょうやく―しぜんきんこうのはかいしゃ・かがくやくひん)だった。翻訳は青樹簗一(南原実)。現在は上記のタイトルで文庫版が刊行されている。 (ja)
  • 《침묵의 봄》(Silent Spring)은 1962년 레이첼 카슨이 1차 세계대전 이후 미국에서 살포된 살충제나 제초제로 사용된 유독물질이 생태계에 미치는 영향을 분석하여 쓴 책으로, 환경운동이 서양에서 시작하게 되는 계기가 된 책이다. 이 책으로 인하여 1963년 미국의 케네디 대통령은 환경문제를 다룬 를 구성하게 되었고, 이에 1969년 미국의회는 DDT가 암을 유발할 수도 있다는 증거를 발표하였으며, 1972년 미국 EPA(미 환경부)는 DDT의 사용을 금지하게 되었다. (ko)
  • Silent Spring (Nederlandse titel: Dode Lente) is een boek over milieuproblematiek geschreven door de Amerikaanse bioloog Rachel Carson. Het boek werd gepubliceerd op 27 september 1962 en behandelt de nadelige milieueffecten veroorzaakt door het willekeurige gebruik van pesticiden. Carson beschuldigde de chemische industrie van het verspreiden van desinformatie en ambtenaren van het klakkeloos accepteren van de marketingclaims van de industrie. Het boek bracht de milieuproblemen veroorzaakt door pesticiden onder de aandacht van het Amerikaanse publiek. Ondanks verzet vanuit de chemische industrie gaf Silent Spring de aanzet tot verandering in het beleid inzake pesticiden en wordt wel gezien als het begin van de milieubeweging. In 1963 verscheen een Nederlandse vertaling onder de titel Dode Lente. In 2006 werd Silent Spring door het tijdschrift Discover uitgeroepen tot een van de 25 belangrijkste wetenschappelijke boeken aller tijden. In 2021 werd verwezen naar het boek toen onderzoek van het geluidslandschap in Europa en Noord-Amerika op basis van de geluidsdatabase Xeno-canto uitwees dat de “ochtendkoren” van zangvogels sedert het begin van de 21e eeuw beduidend waren afgenomen. (nl)
  • Silent Spring, Milcząca Wiosna – popularno-naukowa ksiażka z dziedziny nauk o środowisku napisana przez Rachel Carson. Książka, wydana 27. września 1962 r., dokumentuje wpływ na środowisko naturalne niekontrolowanego użytku pestydycydów z grupy chlorowanych węglowodorów (w tym DDT) oraz organicznych związków fosforu. Carson zarzucała przemysłowi chemicznemu rozsiewanie dezinformacji, a władzom publicznym bezkrytyczną akceptację żądań korporacji bez względu na koszta środowiskowe, zdrowotne i społeczne. Ksiażka sprzedałą się w ponad 2 milionach kopii, miała kluczowy wpływ na ukszatłowanie się oraz zmieniła sposób postrzegania przez opinię publiczną relacji człowieka ze środowiskiem naturalnym . Wywołana na skutek publikacji doprawadziła m.in. do powstania amerykańskiej Agencji Ochrony Środowiska oraz zakazu stoswania DDT w rolnictwie w USA. (pl)
  • Silent Spring (no Brasil/Portugal: Primavera Silenciosa) é um livro escrito por Rachel Carson e publicado pela editora em Setembro de 1962. O livro é amplamente creditado como tendo ajudado no lançamento do movimento ambientalista. O New Yorker começou a editar Silent Spring em Junho de 1962, tendo sido publicado em forma de livro mais tarde nesse ano. Quando o livro Silent Spring foi publicado, Rachel Carson era já uma escritora bem conhecida na área da história natural, mas não tinha sido previamente uma crítica social. O livro foi amplamente lido, especialmente após a seleção pelo e após a presença na lista de best-sellers, tendo inspirado ampla preocupação pública com os pesticidas e poluição do ambiente natural. Silent Spring facilitou o banimento do pesticida DDT em 1969 na Suíça e em 1972 nos Estados Unidos. O livro documentou o efeitos deletérios dos pesticidas no ambiente, particularmente em aves. Carson disse que tinha sido descoberto que o DDT causava a diminuição da espessura das cascas de ovos, resultando em problemas reprodutivos e em morte. Também acusou a indústria química de disseminar desinformação e de se aceitar as argumentações dessa indústria de maneira pouco crítica. Silent Spring tem sido colocado em muitas listas de melhores livros não-ficcionais do século XX. No era número 5 e número 78 no conservador . Mais recentemente, Silent Spring foi nomeado um dos 25 maiores livros de ciência de todos os tempos pelos editores da . Uma sequência, Beyond Silent Spring, com co-autoria de H.F. van Emden e , foi publicada em 1996. (pt)
  • Tyst vår (engelskspråkig originaltitel: Silent Spring) är en bok av den amerikanska biologen Rachel Carson, som utgavs på den 27 september 1962. (sv)
  • «Безмо́лвная весна́» (англ. Silent Spring) — книга американского биолога Рейчел Карсон о последствиях загрязнения окружающей среды пестицидами, в особенности инсектицидом ДДТ. Впервые издана в 1962 году. В этом научно-популярном труде описывается губительное воздействие беспорядочно применяемых ядохимикатов на окружающую природную среду, особенно на птиц. Карсон обвинила химическую промышленность в дезинформации, а представителей власти — в необоснованном принятии на веру заявлений производителей агрохимикатов. В конце 1950-х годов Карсон обратила внимание на проблемы охраны окружающей среды, особенно те, которые, по её мнению, были вызваны синтетическими пестицидами. Книга пользовалась популярностью, заставила значительную часть американского общества задуматься об экологических проблемах и вызвала ожесточённое сопротивление химических компаний. Несмотря на это сопротивление, книга поспособствовала изменению законодательства об обращении с пестицидами, а в дальнейшем — полному запрету применения ДДТ в сельском хозяйстве на всей территории США и созданию Агентства по охране окружающей среды. (ru)
  • 《寂静的春天》(英語:Silent Spring),又譯作《沉寂的春天》,作者是美国海洋生物学家雷切尔·卡森(英語:Rachel Carson),于1962年出版。美国最高法院大法官威廉·道格拉斯曾为《寂静的春天》英文版作序。這本書列举了各地滥用杀虫剂所造成的种种危害,促使公眾普遍關注農藥與環境污染。《寂静的春天》促使美國於1972年禁止將DDT用於農業上。 (zh)
dbo:author
dbo:mediaType
dbo:thumbnail
dbo:wikiPageExternalLink
dbo:wikiPageID
  • 81283 (xsd:integer)
dbo:wikiPageLength
  • 56030 (xsd:nonNegativeInteger)
dbo:wikiPageRevisionID
  • 1106964140 (xsd:integer)
dbo:wikiPageWikiLink
dbp:author
dbp:caption
  • Cover of the first edition (en)
dbp:colwidth
  • 25 (xsd:integer)
dbp:country
  • United States (en)
dbp:date
  • 2014-05-27 (xsd:date)
  • 2014-07-03 (xsd:date)
  • June 2020 (en)
dbp:id
  • 20151002 (xsd:integer)
dbp:language
  • English (en)
dbp:mediaType
  • Print (en)
dbp:name
  • Silent Spring (en)
dbp:published
  • 1962-09-27 (xsd:date)
dbp:section
  • yes (en)
dbp:small
  • no (en)
dbp:subjects
dbp:url
dbp:wikiPageUsesTemplate
dct:subject
gold:hypernym
rdf:type
rdfs:comment
  • Primavera silenziosa (titolo originale: Silent Spring) è un libro scritto da Rachel Carson e pubblicato nel settembre del 1962. (it)
  • 『沈黙の春』(ちんもくのはる、Silent Spring, ISBN 978-4102074015)は、1962年に出版されたレイチェル・カーソンの著書。DDTを始めとする殺虫剤や農薬などの化学物質の危険性を訴えた作品。タイトルの沈黙の春とは、鳥達が鳴かなくなって生き物の出す物音の無い春という冒頭の状況を表している。 発売から半年で50万部売れ、特にBook of the Month Clubや、ニューヨーク・タイムズのベストセラー・リストに選ばれてからは更に売れるようになった。 1964年に新潮社から初めて日本語に訳された際の題名は、『生と死の妙薬-自然均衡の破壊者〈科学薬品〉』(せいとしのみょうやく―しぜんきんこうのはかいしゃ・かがくやくひん)だった。翻訳は青樹簗一(南原実)。現在は上記のタイトルで文庫版が刊行されている。 (ja)
  • 《침묵의 봄》(Silent Spring)은 1962년 레이첼 카슨이 1차 세계대전 이후 미국에서 살포된 살충제나 제초제로 사용된 유독물질이 생태계에 미치는 영향을 분석하여 쓴 책으로, 환경운동이 서양에서 시작하게 되는 계기가 된 책이다. 이 책으로 인하여 1963년 미국의 케네디 대통령은 환경문제를 다룬 를 구성하게 되었고, 이에 1969년 미국의회는 DDT가 암을 유발할 수도 있다는 증거를 발표하였으며, 1972년 미국 EPA(미 환경부)는 DDT의 사용을 금지하게 되었다. (ko)
  • Tyst vår (engelskspråkig originaltitel: Silent Spring) är en bok av den amerikanska biologen Rachel Carson, som utgavs på den 27 september 1962. (sv)
  • 《寂静的春天》(英語:Silent Spring),又譯作《沉寂的春天》,作者是美国海洋生物学家雷切尔·卡森(英語:Rachel Carson),于1962年出版。美国最高法院大法官威廉·道格拉斯曾为《寂静的春天》英文版作序。這本書列举了各地滥用杀虫剂所造成的种种危害,促使公眾普遍關注農藥與環境污染。《寂静的春天》促使美國於1972年禁止將DDT用於農業上。 (zh)
  • الربيع الصامت (بالإنجليزية: Silent Spring)‏ كتاب يُعتبر أثر كلاسيكي في مجاله، يعتبره أرباب الاختصاص من الكتب التي غيرت مجرى التاريخ. تنتمي مؤلفة هذا الكتاب راشيل كارسون إلى نفر من العلماء الواقعيين والمدربين أحسن تدريب في حقل اختصاصهم. وفضلاً عن ذلك، فهي تمتلك بصيرة الشاعر وحسّه المرهف. (كم أخاف أن يأتي الربيع القادم صامتاً بلا طيور تغرد في الغابة، وتعج الصحراء بالجراد ويتشوه منظر النجوم والقمر) راشيل كارسون هل سيكون هناك ربيع صامت جديد مثل ربيع عالمة الأحياء راشيل كارسون وهو الربيع الأسود الذي حذرت منه في كتابها؟ (ar)
  • Silent Spring (títol original en anglès que es podria traduir com a Primavera silenciosa) és un llibre de Rachel Carson publicat el 27 de setembre de 1962, que advertia dels efectes perjudicials dels pesticides en el medi ambient, especialment en els ocells, per això el títol, i en culpava la indústria química. Molts científics el van qualificar de fantasiós. Una continuació del llibre, Beyond Silent Spring, va aparèixer el 1996 a càrrec de H.F. van Emden i . (ca)
  • Silent Spring (v češtině Mlčící jaro nebo Tiché jaro) je kniha americké bioložky a spisovatelky Rachel Carsonové, která byla poprvé vydána v roce 1962 nakladatelstvím Houghton Mifflin, Kniha je považována za jednu z nejdůležitějších v oblastí literatury faktu ve 20. století a za jeden impulsů ke vzniku hnutí pro ochranu životního prostředí. Carsonová knihu napsala na základě podkladů řady biologů, entomologů, toxikologů a upozornila na rizika nebezpečných chemických látek jako DDT, toxafen nebo dieldrin. (cs)
  • Der stumme Frühling (englischer Titel: Silent Spring) ist ein 1962 erschienenes Sachbuch der Biologin Rachel Carson und gilt als ihr wichtigstes Werk. Der stumme Frühling wird häufig als Ausgangspunkt der weltweiten Umweltbewegung und als eines der einflussreichsten Bücher des 20. Jahrhunderts bezeichnet. Rachel Carson wurde im Jahre 1980 postum mit der Presidential Medal of Freedom, der höchsten zivilen Auszeichnung der USA, ausgezeichnet. (de)
  • Silenta Printempo (Silent Spring) estas faklibro kaj plej grava, konata libro de biologo Rachel Carson, aperinta en 1962. Oni ofte nomas la libron elirpunkto de la usona mediprotekta movado. Rachel Carson estis distingita en 1980 – postmorte – per , plej altranga distingo por civiluloj, en Usono. (eo)
  • Primavera silenciosa (Silent Spring en inglés) es un libro de Rachel Carson publicado el 27 de septiembre de 1962 que advertía de los efectos perjudiciales de los pesticidas en el medio ambiente —especialmente en las aves— y culpaba a la industria química de la creciente contaminación.​ Algunos científicos lo calificaron de fantasioso,​ pero para muchas personas se trata del primer libro divulgativo sobre impacto ambiental y se ha convertido en un clásico de la concienciación ecológica.​ (es)
  • Silent Spring is an environmental science book by Rachel Carson. Published on September 27, 1962, the book documented the environmental harm caused by the indiscriminate use of pesticides. Carson accused the chemical industry of spreading disinformation, and public officials of accepting the industry's marketing claims unquestioningly. In 2006, Silent Spring was named one of the 25 greatest science books of all time by the editors of Discover magazine. (en)
  • Printemps silencieux (Silent Spring) est un livre écrit par la biologiste Rachel Carson et publié aux États-Unis par Houghton Mifflin en septembre 1962. Ce livre est connu pour avoir contribué à lancer le mouvement écologiste dans le monde occidental. Une suite lui fut donnée dans Beyond Silent Spring, un ouvrage coécrit par (en) et David Peakall et publié en 1986. (fr)
  • Silent Spring (Nederlandse titel: Dode Lente) is een boek over milieuproblematiek geschreven door de Amerikaanse bioloog Rachel Carson. Het boek werd gepubliceerd op 27 september 1962 en behandelt de nadelige milieueffecten veroorzaakt door het willekeurige gebruik van pesticiden. Carson beschuldigde de chemische industrie van het verspreiden van desinformatie en ambtenaren van het klakkeloos accepteren van de marketingclaims van de industrie. (nl)
  • Silent Spring (no Brasil/Portugal: Primavera Silenciosa) é um livro escrito por Rachel Carson e publicado pela editora em Setembro de 1962. O livro é amplamente creditado como tendo ajudado no lançamento do movimento ambientalista. Silent Spring tem sido colocado em muitas listas de melhores livros não-ficcionais do século XX. No era número 5 e número 78 no conservador . Mais recentemente, Silent Spring foi nomeado um dos 25 maiores livros de ciência de todos os tempos pelos editores da . Uma sequência, Beyond Silent Spring, com co-autoria de H.F. van Emden e , foi publicada em 1996. (pt)
  • Silent Spring, Milcząca Wiosna – popularno-naukowa ksiażka z dziedziny nauk o środowisku napisana przez Rachel Carson. Książka, wydana 27. września 1962 r., dokumentuje wpływ na środowisko naturalne niekontrolowanego użytku pestydycydów z grupy chlorowanych węglowodorów (w tym DDT) oraz organicznych związków fosforu. Carson zarzucała przemysłowi chemicznemu rozsiewanie dezinformacji, a władzom publicznym bezkrytyczną akceptację żądań korporacji bez względu na koszta środowiskowe, zdrowotne i społeczne. (pl)
  • «Безмо́лвная весна́» (англ. Silent Spring) — книга американского биолога Рейчел Карсон о последствиях загрязнения окружающей среды пестицидами, в особенности инсектицидом ДДТ. Впервые издана в 1962 году. В этом научно-популярном труде описывается губительное воздействие беспорядочно применяемых ядохимикатов на окружающую природную среду, особенно на птиц. Карсон обвинила химическую промышленность в дезинформации, а представителей власти — в необоснованном принятии на веру заявлений производителей агрохимикатов. (ru)
rdfs:label
  • Silent Spring (en)
  • الربيع الصامت (كتاب) (ar)
  • Primavera silenciosa (ca)
  • Silent Spring (cs)
  • Der stumme Frühling (de)
  • Silenta Printempo (eo)
  • Primavera silenciosa (es)
  • Printemps silencieux (fr)
  • Primavera silenziosa (it)
  • 沈黙の春 (ja)
  • 침묵의 봄 (ko)
  • Silent Spring (pl)
  • Silent Spring (nl)
  • Silent Spring (pt)
  • Tyst vår (sv)
  • Безмолвная весна (ru)
  • 寂静的春天 (zh)
owl:sameAs
prov:wasDerivedFrom
foaf:depiction
foaf:isPrimaryTopicOf
foaf:name
  • Silent Spring (en)
is dbo:notableWork of
is dbo:wikiPageDisambiguates of
is dbo:wikiPageRedirects of
is dbo:wikiPageWikiLink of
is foaf:primaryTopic of
Powered by OpenLink Virtuoso    This material is Open Knowledge     W3C Semantic Web Technology     This material is Open Knowledge    Valid XHTML + RDFa
This content was extracted from Wikipedia and is licensed under the Creative Commons Attribution-ShareAlike 3.0 Unported License