About: Environmental protocol     Goto   Sponge   NotDistinct   Permalink

An Entity of Type : yago:WikicatEnvironmentalIssues, within Data Space : dbpedia.org associated with source document(s)
QRcode icon
http://dbpedia.org/describe/?url=http%3A%2F%2Fdbpedia.org%2Fresource%2FEnvironmental_protocol

An environmental protocol is a type of international law, "an intergovernmental document intended as legally binding with a primary stated purpose of preventing or managing human impacts on natural resources." International environmental protocols came to feature in environmental governance after trans-boundary environmental problems became widely perceived in the 1960s. Following the Stockholm Intergovernmental Conference in 1972, creation of international environmental agreements proliferated.

AttributesValues
rdf:type
rdfs:label
  • بروتوكول بيئي
  • Environmental protocol
rdfs:comment
  • البروتوكول البيئي هو أحد أنواع القانون الدولي، "وثيقة حكومية دولية يقصد بها الإلزام القانوني بغرض أساسي معلن لمنع تأثير الإنسان على الموارد الطبيعية أو إدارة ذلك التأثير". ظهرت البروتوكولات البيئية الدولية في أنظمة الإدارة البيئية بعد ما أصبحت المشاكل البيئية ملموسة للغاية في الستينيات. في أعقاب مؤتمر ستوكهولم الحكومي الدولي عام 1972، ازداد إنشاء اتفاقيات بيئية دولية.
  • An environmental protocol is a type of international law, "an intergovernmental document intended as legally binding with a primary stated purpose of preventing or managing human impacts on natural resources." International environmental protocols came to feature in environmental governance after trans-boundary environmental problems became widely perceived in the 1960s. Following the Stockholm Intergovernmental Conference in 1972, creation of international environmental agreements proliferated.
sameAs
dct:subject
Wikipage page ID
Wikipage revision ID
Link from a Wikipage to another Wikipage
foaf:isPrimaryTopicOf
prov:wasDerivedFrom
has abstract
  • البروتوكول البيئي هو أحد أنواع القانون الدولي، "وثيقة حكومية دولية يقصد بها الإلزام القانوني بغرض أساسي معلن لمنع تأثير الإنسان على الموارد الطبيعية أو إدارة ذلك التأثير". ظهرت البروتوكولات البيئية الدولية في أنظمة الإدارة البيئية بعد ما أصبحت المشاكل البيئية ملموسة للغاية في الستينيات. في أعقاب مؤتمر ستوكهولم الحكومي الدولي عام 1972، ازداد إنشاء اتفاقيات بيئية دولية. تضع الأنظمة السياسية الحالية في العالم حواجز تحول دون إنشاء بروتوكولات بيئية. أولاً، الحفاظ على السيادة يقتضي عدم إجبار أي دولة على المشاركة، بل يتم تحفيزها فقط للقيام بذلك. لذا، فكما تصرح المقولة الفرنسية، "القانون الدولي له قوة الإقناع الأخلاقي، ولكن قليل السلطة". `ثانيًا، الصراع الشمالي الجنوبي يمكنه منع التعاون: ترى دول الجنوب بوجه عام أن دول الشمال تحتاج لتحمل المسؤولية عن الانحلال البيئي وإجراء تغييرات هامة في أسلوب الحياة، ولا يعتبر الشمال مسؤولاً في أولاً ولا ثانيًا. أخيرًا، قد تفتقر الدول للدافع وراء تغيير سياساتها البيئية بسبب التعارض مع المصالح الأخرى، وبخاصة الازدهار الاقتصادي. فإذا كانت البروتوكولات البيئية ستسبب صعوبات اقتصادية أو تضر الدولة، فمن الممكن تجنب تلك البروتوكولات في حين تتمسك دول أخرى بها، مما ينشأ عنه مشكلة الراكب الحر الكلاسيكية. بالإضافة إلى أنه قد يتم انتقاد البروتوكولات البيئية بسبب عدم اليقين العلمي، أو على الأقل نقص بناء معلومات علمية والتي قد تستخدم لـ "عرقلة المصالح والإضرار". بسبب هذه الحواجز، أصبحت البروتوكولات البيئية هدفًا واضحًا لعدة انتقادات، مثل بطء إنتاج الآثار المرجوّة (بسبب عملية تنفيذ اعتماد بروتوكول الاتفاق) والميل للمسائل الصغرى غير الخلافية ونقص الإشراف والتنفيذ. كما يمكن انتقادها أيضًا لاعتناقها منهجية تزايدية حيث تقترح مبادئ التنمية المستدامة ضرورة سيادة الاهتمام البيئي. من الممكن أن تتخذ البروتوكولات منهجيات مرنة لتحسين مدى فعاليتها. أحد الأمثلة هو استخدام العقوبات: بموجب بروتوكول مونتريال، يُمنع الأطراف الموقعة على البروتوكول من شراء كلوروفلوروكربون من الأطراف غير الموقعة وذلك لمنع أي فوائد غير متوقعة. وقد تم استخدام التمويل أيضًا للتغلب على صراع الشمال والجنوب: أنشأ أعضاء بروتوكول مونتريال صندوقًا من 240 مليون دولار أمريكي لإعادة توزيع تكاليف الانتقال. ويمكن أيضًا أن تشجع الالتزامات التفاضلية كما في اتفاقية كيوتو مشاركة أكبر. بينما تبدو البروتوكولات من نمط تحليلي تنازلي للإدارة، تتخذ "أحكامًا ضئيلة للمشاركة الشعبية"، إلا أنه يُعتقد على نطاق واسع أن تأثير الشبكات متعددة الجنسيات تمت زيادته والرأي العام له صلة بالأمر، حيث لابد من وجود اهتمام لتحفيز اتخاذ الإجراءات وتخصيص الموارد الحكومية. المنظمات غير الحكومية أيضًا لها دور خاص في جمع المعلومات ووضع سياسات لحشد الدعم. ويلعب العلم دورًا هامًا، بالرغم من أن سوسكايند يؤكد أن هذا الدور يتم تقليصه في بعض الأحيان بسبب عدم اليقين والخلاف وظهور "أعداء العلم". وبالنسبة لمجتمع الأعمال، فمن الممكن أن يشارك بتحقيق نتائج إيجابية. تعتمد رؤيتنا لمدى فعالية البروتوكولات على ما نتوقعه منها. فمع القليل من القوة الإدارية أو السلطة الفعلية، تنجح البروتوكولات في زيادة اهتمامات الحكومات، وتعزيز البيئة التعاقدية، وزيادة القدرات من خلال نقل الأصول. ولكن مع عدم المساس بالسيادة، فلن تؤثر البروتوكولات البيئية بإحداث تغييرات في مواجهة عدم الاكتراث من الدولة أو الشعب، أو ضمان إحداث إجراءات وطنية، أو التجسيد السريع. قد يكون تقدم القانون البيئي الدولي مثل السلحفاة، كما يقترح فينر، فهو بطيء لكنه منتظم.
  • An environmental protocol is a type of international law, "an intergovernmental document intended as legally binding with a primary stated purpose of preventing or managing human impacts on natural resources." International environmental protocols came to feature in environmental governance after trans-boundary environmental problems became widely perceived in the 1960s. Following the Stockholm Intergovernmental Conference in 1972, creation of international environmental agreements proliferated. The world's existing political systems pose barriers to the creation of environmental protocols. First, maintenance of sovereignty means that no country can be forced to participate, only urged to do so. Consequently, as French states, "International law has the force of moral suasion, but few real teeth." Second, North-South conflict can block cooperation: the countries in the global South generally see the countries of the North as needing to take responsibility for environmental degradation and make significant changes in their way of living, neither of which the North deems reasonable. Finally, countries may lack motivation to change their environmental policies due to conflict with other interests, especially economic prosperity. If environmental protocols will cause economic difficulties or harm to a country, it may shirk the protocols while other countries adhere to them, creating a classic free-rider problem. Additionally, environmental protocols may be criticized for scientific uncertainty, or at least a lack of synthesis of scientific information, which may be used for "blocking interests and doing mischief." Due to these barriers, environmental protocols become an obvious target for several criticisms, such as being slow to produce the desired effects (due to the convention-protocol-ratification-implementation process), tending to the lowest common denominator, and lacking monitoring and enforcement. They can also be criticized for taking an incremental approach where sustainable development principles suggest that environmental concern should be mainstreamed. Protocols can take flexible approaches to improve effectiveness. One example is the use of sanctions: under the Montreal Protocol, signatories were forbidden to purchase chlorofluorocarbons from nonsignatories, in order to prevent any windfall benefits. Funding has also been used to overcome North-South conflict: members of the Montreal Protocol created a fund of $240 million to redistribute the costs of transition. Differential obligations as seen in the Kyoto Protocol can also encourage wider participation. While protocols appear to be the ultimate top-down mode of governance, having "scant provisions for public participation," it is widely thought that the influence of transnational networks has been growing Public opinion is relevant, as concern must exist to prompt action and dedication of government resources. Non-governmental organizations also fulfill certain roles, from gathering information and devising policies to mobilising support. Science plays an important part, although Susskind asserts that sometimes this role is diminished by uncertainty, disagreement, and the rise of "adversary science." The business community can also be involved with positive outcomes. How we view the effectiveness of protocols depends on what we expect from them. With little administrative force or actual power, protocols succeed in increasing government concern, enhancing the contractual environment, and heightening capacity through transfer of assets. Yet as long as sovereignty is intact, environmental protocols will not affect changes in the face of state or public apathy, guarantee national action, or materialize overnight. The progress of international environmental law might be, as Wiener suggests, like the tortoise, slow but steady.
http://purl.org/voc/vrank#hasRank
http://purl.org/li...ics/gold/hypernym
is rdfs:seeAlso of
is Link from a Wikipage to another Wikipage of
is Wikipage redirect of
is foaf:primaryTopic of
Faceted Search & Find service v1.17_git39 as of Aug 09 2019


Alternative Linked Data Documents: PivotViewer | iSPARQL | ODE     Content Formats:       RDF       ODATA       Microdata      About   
This material is Open Knowledge   W3C Semantic Web Technology [RDF Data] Valid XHTML + RDFa
OpenLink Virtuoso version 07.20.3235 as of Sep 1 2020, on Linux (x86_64-generic-linux-glibc25), Single-Server Edition (61 GB total memory)
Data on this page belongs to its respective rights holders.
Virtuoso Faceted Browser Copyright © 2009-2020 OpenLink Software